|

نجيپريس NajibPress   نجيپريس NajibPress
حوارات

آخر الأخبار

حوارات
randomposts
جاري التحميل ...
randomposts

الفزازي يكتب حول فايروس كورونا...هل هو حقيقة أم خدعة؟؟

الفزازي يكتب حول فايروس كورونا...هل هو حقيقة أم خدعة؟؟
الفزازي يكتب حول فايروس كورونا...هل هو حقيقة أم خدعة؟؟
بدأت قصة الفايروس بداية مخيفة مرعبة... وبمرور الأيام تفاقم الرعب والهلع إلى حدّ إصابة بعضهم بالتذمر والانهيار النفسي والعصبي بل إن هناك من انتحر فراراً من هول الصدمات.
ثم انتشر الوباء وأصبح جائحة لم يستثن مدينة ولا قرية. وتوالت إجراءات الحكومات الاحترازية والوقائية والعلاجية وتوالت معها النشرات الإخبارية المروعة...
لكن الفايروس انتشر في بلدان وقارات أكثر من انتشاره في غيرها، وقتل في أماكن ما لم يقتله في أخرى... ودمر الاقتصاد في كل مكان ، وشل الحركة والتنقل، وأجبر الناس على المكوث في منازلهم، وأغلق الأسواق والمقاهي والفضاءات وعطل الدراسة والحفلات والصلوات في المساجد والكنائس. وألغى التقارب بين البشر وألزم الجميع الكمامات... وإلى ما هناك مما هناك .
ثم تعب الناس وقنطوا... وبدأت رحلة التمرد. وموجات العصيان، وعدم التقيد بالإجراءات، كل من منطلقه. هذا بحثا عن لقمة العيش وذاك رغبة في أُنْس، والآخر جَحْداً للفايروس وتشكيكاً في وجوده أصلاً.

المشككون والمكذبون انطلقوا من قناعات تكونت لديهم ممّا يروج على الشبكة العنكبوتية من فيديوهات وتقارير غير رسمية وبحوث من أطباء وسياسيين غربيين تؤكد أن فايروس كورونا ما هو إلا خدعة ومؤامرة الدول العظمى لإعادة خريطة العالم الديموغرافية والاقتصادية والسياسية وغيرها. وأن الفايروس ما هو سوى إنفلوانزا عادي تم التلاعب به وتضخيم شأنه، وأنه تعديل بشري جيني مخبري... وأنه وأنه...
ومما زاد في الطين بلة، تضارب التصريحات وتناقضها لبعض المسؤولين في التعريف بالفايروس في وقت وجيز. كأن يعلن مسؤول الشيء بكل ثقة على الملأ وبعد أيام قليلة نفس المسؤول يعلن نقيض ما قال على نفس الملأ.
وحصل الارتباك الذي أعقبه التهور والاستهتار... ليجد الفايروس ضالته في الفتك بالبشر ، ويحوّل مصانع وأحياء إلى بؤر.
ولمن يسأل عن رأيي، الذي يبقى في النهاية رأي غير متخصص، أقول:
يستحيل تواطؤ العالمين ، حكاماً وحكومات، أطباء ومتخصصين، خبراء وباحثين... على الكذب. وهذا ما يسمّى بالتواتر. والتواتر ملزم لليقين.


أعراض الفايروس معلنة. ضيق في التنفس ، الحرارة المفرطة، العياء الشديد... إصابات حقيقية محسوسة وملموسة في المستشفيات والمصحات... وفيات بالجملة بين أيدي الأطباء والممرضين، هنا وهناك وهنالك... فهل كل هذا كذب وتمثيل وادعاء؟
مستحيل. لقد رأينا أطباء يبكون من هول ما يبصرون. ورأينا آخرين يتوسلون إلى شعوبهم: كفى من الاستهتار الزموا بيوتكم.
وفي المحصلة رأينا ما لا يدع مجالاً للشك أن الفايروس حقيقة قطعية، وأن الحماية منه مسؤولية شخصية قبل أن تكون مسؤولية حكومية.
نصيحة لأبناء بلدي: تقيدوا بإجراءات المؤسسات الرسمية، وأعرضوا عن الإشاعات والشائعات فإن الخَطْب جلل. والحافظ الله.
رحم الله موتانا وشفى مرضانا، وسلّمنا ربنا السلام.


زائرنا الكريم : لاتنسى الاشتراك بقناتنا تشجيعآ لنا لتقديم الافضل وحتى يصلك كل جديد
  
شكرا لك .. الى اللقاء 
*
*
بقلم يوسف نجيب

بقلم : يوسف نجيب

صحافي مغربي كاتب ومترجم في نفس الوقت حاصل على شهادة الإجازة في القانون الخاص من جامعة الحسن التاني بالمحمدية, حاصل كذلك على الإجازة المهنية في الصحافة والإعلام من المعهد العالي للصحافة والإعلام بالدارالبيضاء, ثم شهادة التوفل من المعهد الأمريكي, مؤسس موقع نجيپريس الإلكتروني.

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات:

  • لاتنسى الاعجاب بصفحتنا عبر الفيسبوك لمتابعة كل جديد وايضا من اجل التواصل معنا بشكل مباشر ومستمر.

    تابع
  • يسعدنا أن تكون احد افراد عائلة ومحبى قناة نجيپريس الإخبارية المعروفة بيوسف نجيب وذلك عن طريق الاشتراك فى قناتنا على اليوتيوب.

    تابع
  • تواصل دائما مع اصدقاء يشاركونك نفس الاهتمامات وذلك من خلال متابعة صفحتنا الرسمية عبر لينكيدين.

    تابع
  • يمكنك الان مشاركة ومتابعة صورنا الحصرية عبر حسابنا في الإنستغرام

    تابع

نجيپريس موقع إلكتروني مغربي إخباري شامل ومستقل شعاره : الخبر الموثق والرأي الحر" ينقل الرأي والرأي الاخر, لا ينحاز لأي طرف كيفما كان نوعه, لا يتسرع في نقل الخبر, بل يتريث إلى حين التأكد من مصداقيته, يسلط الضوء على القضايا الراهنة التي تهم المغرب والعالم بأكمله, ينفرد بأخبار وتقارير وحوارات وربورتاجات وتحقيقات وبورتريهات "حصرية", يحترم أخلاقيات مهنة الصحافة, يتكون من طاقم شبابي كله حماس ورغبة في إيصال المعلومة للرأي العام الوطني والدولي, نعم إنه موقع نجيپريس الإلكتروني, "مولود إعلامي جديد سيعزز المشهد الصحافي بالمغرب,

جميع الحقوق محفوظة

نجيپريس NajibPress

2019-2021