|

نجيپريس NajibPress   نجيپريس NajibPress
حوارات

آخر الأخبار

حوارات
randomposts
جاري التحميل ...
randomposts

هكذا تم الإعلان عن وفاة الطبيب الذي كان يعالج مرضى فيروس "كورونا" بمستشفى ووهان قراو التفاصيل⇓⇓⇓

هكذا تم الإعلان عن وفاة الطبيب الذي كان يعالج مرضى فيروس "كورونا" بمستشفى ووهان قراو التفاصيل⇓⇓⇓
هكذا تم الإعلان عن وفاة الطبيب الذي كان يعالج مرضى فيروس "كورونا" بمستشفى ووهان قراو التفاصيل⇓⇓⇓

 المرة الأولى التي أعلنت فيها وسائل إعلامية حكومية وفاة الطبيب وينليانغ كانت يوم أمس الخميس في تمام الساعة 13:30 بتوقيت غرينتش, يل الغريب في الأمر هو لحظة وفاته على وجه الدقة فقد أثارث الكثير من الغموض.
 فإحدى تلك النوافذ التي أعلنت وفاته عادت وقالت إن وينليانغ وُضع على أجهزة لدعم الحياة من خارج الجسم، ساعدت في استمرار النبض.

وقال صحفيون وأطباء مطلعين إن مسؤولين حكوميين تدخلوا وأصدروا تعليمات إلى وسائل الإعلام الرسمية بتغيير أقوالها والقول بدلا من ذلك إن الطبيب وينليانغ لا يزال يخضع للعلاج.

لكن في وقت مبكر من اليوم الجمعة، أفادت تقارير بأن الأطباء لم يتمكنوا من إنقاذ وينليانغ وأنه توفي في تمام الساعة 02:58 صباحا.

ماذا فعل وينليانغ؟

في الثلاثين من دجنبر، بعث طبيب العيون وينليانغ رسالة إلى زملائه خلال دردشة جماعية على إحدى وسائل التواصل الصينية، محذرا إياهم من تفشي الفيروس، وناصحا لهم بارتداء ألبسة واقية لتفادي العدوى.

ما لم يكن يعلمه وينليانغ حينها هو أن المرض الذي كان يتحدث عنه هو فيروس كورونا.

وكان وينليانغ يعمل في مركز تفشّي الفيروس في دجنبر عندما لاحظ إصابة سبع حالات ظنّها للوهلة الأولى مصابة بفيروس "سارس" - الذي تفشى كوباء عالمي عام 2003.

وبعد أربعة أيام زاره مسؤولون من مكتب الأمن العام وطالبوه بالتوقيع على خطاب نصّ على اتهامه "بالإدلاء بتعليقات غير صحيحة" ترتب عليها "إخلال جسيم بالنظام العام".

ونشر وينليانغ قصته على موقع "ويبو"، ووصف فيها كيف عانى من السعال في العاشر من يناير، قبل أن يُصاب بالحمى ويُنقل إلى المستشفى حيث شُخّص بالإصابة بفيروس كورونا في الـ 30 من يناير 2020.

ما الوضع في الصين وحول العالم؟

أخبر الرئيس الصيني، شي جين بينغ، صباح اليوم الجمعة، نظيره الأمريكي دونالد ترامب بأن الصين "واثقة تماما وقادرة على هزيمة الوباء".

واتخذت الصين المزيد من التدابير الصارمة في محاولة للسيطرة على تفشّي الفيروس.

وحظرت العاصمة بكين إقامة مآدب جماعية في الحفلات كأعياد الميلاد وغيرها. ووضعت مدنٌ صينية أخرى قيودا على عدد أفراد الأسرة المسموح لهم بالخروج من المنزل يوميا.

وثمة تقارير عن حالات إصابة مؤكدة بالفيروس في نحو 25 دولة. وتم الإبلاغ عن حالتي وفاة جرّاء الإصابة بالفيروس حتى الآن خارج الصين - إحداها في هونغ كونغ والأخرى في الفلبين.

زائرنا الكريم : لاتنسى الاشتراك بقناتنا تشجيعآ لنا لتقديم الافضل وحتى يصلك كل جديد
  
شكرا لك .. الى اللقاء 
*
*
بقلم يوسف نجيب

بقلم : يوسف نجيب

صحافي مغربي كاتب ومترجم في نفس الوقت حاصل على شهادة الإجازة في القانون الخاص من جامعة الحسن التاني بالمحمدية, حاصل كذلك على الإجازة المهنية في الصحافة والإعلام من المعهد العالي للصحافة والإعلام بالدارالبيضاء, ثم شهادة التوفل من المعهد الأمريكي, مؤسس موقع نجيپريس الإلكتروني.

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات:

  • لاتنسى الاعجاب بصفحتنا عبر الفيسبوك لمتابعة كل جديد وايضا من اجل التواصل معنا بشكل مباشر ومستمر.

    تابع
  • يسعدنا أن تكون احد افراد عائلة ومحبى قناة نجيپريس الإخبارية المعروفة بيوسف نجيب وذلك عن طريق الاشتراك فى قناتنا على اليوتيوب.

    تابع
  • تواصل دائما مع اصدقاء يشاركونك نفس الاهتمامات وذلك من خلال متابعة صفحتنا الرسمية عبر لينكيدين.

    تابع
  • يمكنك الان مشاركة ومتابعة صورنا الحصرية عبر حسابنا في الإنستغرام

    تابع

نجيپريس موقع إلكتروني مغربي إخباري شامل ومستقل شعاره : الخبر الموثق والرأي الحر" ينقل الرأي والرأي الاخر, لا ينحاز لأي طرف كيفما كان نوعه, لا يتسرع في نقل الخبر, بل يتريث إلى حين التأكد من مصداقيته, يسلط الضوء على القضايا الراهنة التي تهم المغرب والعالم بأكمله, ينفرد بأخبار وتقارير وحوارات وربورتاجات وتحقيقات وبورتريهات "حصرية", يحترم أخلاقيات مهنة الصحافة, يتكون من طاقم شبابي كله حماس ورغبة في إيصال المعلومة للرأي العام الوطني والدولي, نعم إنه موقع نجيپريس الإلكتروني, "مولود إعلامي جديد سيعزز المشهد الصحافي بالمغرب,

جميع الحقوق محفوظة

نجيپريس NajibPress

2019-2021