|

نجيپريس NajibPress   نجيپريس NajibPress
حوارات

آخر الأخبار

حوارات
randomposts
جاري التحميل ...
randomposts

عاجل وبالوثيقة...هذه هي حقيقة عدم استفادة كاتبة الوزير مصطفى الرميد من صندوق الضمان الإجتماعي على لسان المحامي الإدريسي✍️👇👇👇👇

عاجل وبالوثيقة...هذه هي حقيقة عدم استفادة كاتبة الوزير مصطفى الرميد من صندوق الضمان الإجتماعي على لسان المحامي الإدريسي✍️👇👇👇👇
عاجل وبالوثيقة...هذه هي حقيقة عدم استفادة كاتبة الوزير مصطفى الرميد من صندوق الضمان الإجتماعي على لسان المحامي الإدريسي✍️👇👇👇👇



بعد الضجة الإعلامية التي عرفها ملف الوزير السابق للعدل والحريات والوزير الحالي لحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني مصطفى الرميد في قضية كاتبته التي اشتغلت معه في مكتبه لمدة 24 سنة دون تسجيلها في صندوق الضمان الإجتماعي، خرج اليوم المحامي عبد الغني الإدريسي في رسالة حصل موقع نحيپريس على نسخة منها وأوضح حقيقة عدم استفادة كاتبة مصطفى الرميد.


وقال المحامي الإدريسي في رسالته "أنا الأستاذ عبد الغني الإدريسي المحامي بهيئة البيضاء ، التحقت بصفتي متمرنا بمكتب الأستاذ مصطفى الرميد سنة 2012، أي منذ 18 سنة. ومازلت إلى اليوم، مع العلم أن علاقة الأستاذ انقطعت مع هذا المكتب منذ تحمله المسؤولية الوزارية بإعتبار حالة التنافي بين مهنة المحاماة والإنتماء إلى الحكومة، مضيفا "ولأن الشهادة في مواقف الحق واجبة، ولأن الساكت عن الحق شيطان أخرس، ولأني عشت كما هو حال محامين عديدين حقائق لا يعرفها إلا نحن من اشتغلنا تحت إشراف الأستاذ الرميد ومع الفقيدة الغالية جميلة، فإني أرى لزاما وقد راعني حكم التجني على الرجل الذي له فضل علي كبير في التكوين والرعاية المادية والمعنوية أن أقول الحقيقة كما هي للناس".


وأضاف المتحدث ذاته "ذلك أنه تم توظيف اسم المرحومة الفاضلة الخيرة في معركة لو كانت حية لإستنكرتها ولتبرأت منها تماما، كما تبرأت منها أسرتها الكريمة وعبرت عن إستياءها وإنزعاجها الشديد منها بإعتبارها حملة ظالمة تحركها اعتبارات دنيئة لا أكثر، وزاد في قوله "إن أول ما يجب أن يعرفه من يريد أن يعرف الحقيقة هي أن المرحومة جميلة هي من كانت صاحبة الإشراف الإداري والمالي على المكتب وكل شئ في المكتب تحت تصرفها إلى درجة أنها كانت في كثير من الأحيان هي التي تستخلص الأتعاب وتودي المصاريف وتقتني المستلزمات، وبإختصار شديد كانت تتصرف وكأنها صاحبة المكتب.


أما الأستاذ مصطفى الرميد يضيف المحامي الإدريسي، "الذي كما قلت لم يعد يمارس المهنة منذ التحاقه بالحكومة بداية سنة 2012، فإنه. كان قبل ذلك منشغلا بمهامه السياسية والبرلمانية أكثر من انشغاله بالمهنة، مردفا "ولا يحضر إلى المكتب إلا يومين أو ثلاثة في الأسبوع، لذلك لم يكن يباشر كل ما له علاقة بالشؤون الإدارية والمالية لمكتبه بقدر ما يهتم بملفات موكليه، ولأن ثقته بالمرحومة كانت لا حدود لها، وزاد في قوله "فما أعرفه هو أنه كان لا يدخل معها في التفاصيل، لذلك لم يكن أحد منا في المكتب يساوره شك في أن المرحومة في وضعية نظامية إزاء الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، إلى أن فوجئنا بأن الأمر عكس ذلك.


وفي سياق متصل قال المصدر ذاته "للأسف لم نكتشف ذلك إلازفي السنة الماضية، وكانت مفجأة كبيرة لنا، وبشكل أكبر للأستاذ الرميد الذي أمر بتسجيلها ابتداء من تاريخ الإلتحاق بالمكتب مع تحمله لكافة الواجبات بما فيها الغرامات اللازمة إلا أن المرحومة رفضت ذلك بما في ذلك تمكينها من بطاقتها الوطنية، وهو ما جعل المكتب يمكنها بتاريخ 2019/12/23 بما قدره مائتين وتلاثين ألف درهم، إلا أنها بالرغم من ذلك احتفظت به ولم تضعه في حسابها إلا بتاريخ 2020/02/23 أي بعد حوالي شهرين بعد إصرارنا جميعا والحاح شخصي من الأستاذ الرميد يضيف المحامي الإدريسي.


من جهة أخرى أكد المتحدث ذاته أنه وبعد "أن أصيبت الفقيدة رحمها الله ذات ليلة من ليالي رمضان المنصرم ودون مقدمات، تم أداء واجب استشفائها من قبل الأستاذ مصطفى الرميد بما قدره سبعة وستين ألف درهم والوثائق موجودة تؤكد ذلك، مضيفا "إن الكثيرين قد لا يصدقون هذا الذي قلت، ولكنها الحقيقة يشهد بها كل من يعرف أخلاق الأستاذ الرميد، ويكفي أن أقول أن لدينا بالمكتب لائحة باسر تتلقى بإنتظام مساعدات دائمة ولائحة بتلاميذ من أبناء العائلة يتوصلون بمنح شهرية هي أول ما يؤدى من مداخيل المكتب. وإن لم يكن للمكتب ذات شهر مداخيل أداها الرجل من أجرته الخاصة.


وختم قوله المحامي عبد الغني الإدريسي، " لو كان بالإمكان أن أحصي فضائل الأستاذ الرميد وإحسائه لطال بي الكلام. ولكن حسبي هذا، وأنا استحضر قول الشاعر : وإذا أراد الله كشف فضيلة ..طويت أتاح لها لسان حسود..".



زائرنا الكريم : لاتنسى الاشتراك بقناتنا تشجيعآ لنا لتقديم الافضل وحتى يصلك كل جديد
  
شكرا لك .. الى اللقاء 
*
*
بقلم يوسف نجيب

بقلم : يوسف نجيب

صحافي مغربي كاتب ومترجم في نفس الوقت حاصل على شهادة الإجازة في القانون الخاص من جامعة الحسن التاني بالمحمدية, حاصل كذلك على الإجازة المهنية في الصحافة والإعلام من المعهد العالي للصحافة والإعلام بالدارالبيضاء, ثم شهادة التوفل من المعهد الأمريكي, مؤسس موقع نجيپريس الإلكتروني.

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات:

  • لاتنسى الاعجاب بصفحتنا عبر الفيسبوك لمتابعة كل جديد وايضا من اجل التواصل معنا بشكل مباشر ومستمر.

    تابع
  • يسعدنا أن تكون احد افراد عائلة ومحبى قناة نجيپريس الإخبارية المعروفة بيوسف نجيب وذلك عن طريق الاشتراك فى قناتنا على اليوتيوب.

    تابع
  • تواصل دائما مع اصدقاء يشاركونك نفس الاهتمامات وذلك من خلال متابعة صفحتنا الرسمية عبر لينكيدين.

    تابع
  • يمكنك الان مشاركة ومتابعة صورنا الحصرية عبر حسابنا في الإنستغرام

    تابع

نجيپريس موقع إلكتروني مغربي إخباري شامل ومستقل شعاره : الخبر الموثق والرأي الحر" ينقل الرأي والرأي الاخر, لا ينحاز لأي طرف كيفما كان نوعه, لا يتسرع في نقل الخبر, بل يتريث إلى حين التأكد من مصداقيته, يسلط الضوء على القضايا الراهنة التي تهم المغرب والعالم بأكمله, ينفرد بأخبار وتقارير وحوارات وربورتاجات وتحقيقات وبورتريهات "حصرية", يحترم أخلاقيات مهنة الصحافة, يتكون من طاقم شبابي كله حماس ورغبة في إيصال المعلومة للرأي العام الوطني والدولي, نعم إنه موقع نجيپريس الإلكتروني, "مولود إعلامي جديد سيعزز المشهد الصحافي بالمغرب,

جميع الحقوق محفوظة

نجيپريس NajibPress

2019-2021