|

نجيپريس NajibPress   نجيپريس NajibPress
حوارات

آخر الأخبار

حوارات
randomposts
جاري التحميل ...
randomposts

نيويورك تايمز : قرار ترامب بسحب 9500 جندي أمريكي من ألمانيا سيؤجج المواجهة مع المسؤولين الألمانيين وسيخلق نوعا من الإحتقان✍️👇👇👇

نيويورك تايمز : قرار ترامب بسحب 9500 جندي أمريكي من ألمانيا سيؤجج المواجهة مع المسؤولين الألمانيين وسيخلق نوعا من الإحتقان✍️👇👇👇
نيويورك تايمز : قرار ترامب بسحب 9500 جندي أمريكي من ألمانيا سيؤجج المواجهة مع المسؤولين الألمانيين وسيخلق نوعا من الإحتقان✍️👇👇👇



أفادت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية اليوم أنه بعد أسبوع من إبلاغ المستشارة أنجيلا ميركل للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنها لن تحضر اجتماع مجموعة السبعة الذي يريد استضافته ، قرر هذا الأخير سحب 9500 جندي من بلادها.
وأوضحت الصحيفة الواسعة الإنتشار في الولايات المتحدة الأمريكية، أن المكالمة التي أجريت بين الزعيمين ، والتي عادة ما تكون محترمة في اللهجة ، أصبحت اليوم ضعيفة، مشيرة إلى أن ميركل تطرقت في المكالمة الهاتفية التي أجرتها مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لموضوع الوباء المستمر "كوفيد19، فرد عليها هذا الأخير بمونولوج واسع النطاق حول إحباطاته مع مجموعة السبع وحلف شمال الأطلسي ومنظمة الصحة العالمية، قائلا : "إن أمريكا تقوم بعمل عظيم ، حتى مع قيام المواطنين بأعمال شغب في مدن عبر البلاد، فإن الوباء كان خطأ الصين".
نيويورك تايمز : قرار ترامب بسحب 9500 جندي أمريكي من ألمانيا سيؤجج المواجهة مع المسؤولين الألمانيين وسيخلق نوعا من الإحتقان✍️👇👇👇
وأشارت الصحيفة الأمريكية أن الزعيمين قاموا بتعليق المكالمة بعد 20 دقيقة فقط، مشيرة إلى أن أحد المسؤولين الذي كان يستمع قال بأن "المكالمة لم تكن لطيفة".
وبعد أسبوع ، علم الألمان أن الولايات المتحدة تخطط لخفض وجود قواتها في بلادهم بأكثر من الربع تضيف نيويورك تايمز وسيغادر حوالي 9500 جندي ساعدوا في الحفاظ على السلام في القارة خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، مؤكدة بأنه لم يكن هناك تحذير ، وحتى اليوم لا يوجد حتى الآن إشعار رسمي، ليس من الواضح ما إذا كانت الحلقتين مرتبطتين، مضيفة "لكنهما يشيران معًا إلى انهيار العلاقات بين الولايات المتحدة والدول الأكثر نفوذًا في أوروبا ، والتي لم يُنظر إليها منذ الحرب العالمية الثانية مع انهيار الاتصالات وتضارب المصالح حول كل قضية مهمة تقريبًا ، بما في ذلك روسيا وإيران والصين والتجارة والأمن.
نيويورك تايمز : قرار ترامب بسحب 9500 جندي أمريكي من ألمانيا سيؤجج المواجهة مع المسؤولين الألمانيين وسيخلق نوعا من الإحتقان✍️👇👇👇
وفي سياق متصل نقل المصدر ذاته عن بعض المسؤولين والمحللين أن الثقة بين ميركل وترامب قد فقدت منذ فترة طويلة، مشيرين إلى أنه كان هناك شيء أكثر جوهرية وكان الانزلاق بعيداً - الثقة في الأساس الاستراتيجي للتحالف عبر الأطلسي نفسه، مضيفا فعدم التشاور بشأن القرار ، وعدم اليقين وعدم القدرة على التنبؤ في التعامل مع ترامب - قراره بمغادرة WH WH، والحلفاء الذين فاجأوا بالمثل - أصبحوا بصمات مميزة لسنواته في منصبه.
وفي رأي المسؤولين الأوروبيين ، تضيف الصحيفة الأمريكية فقد انتقلت الولايات المتحدة من الحليف الذي لا غنى عنه إلى الحليف غير المعتمد عليه، مؤكدة بأنه تحول محبط في الأحداث التي لم يسعوا إليها ولم يرغبوا فيها.
وقال يوهان ديفيد واديفول ، وهو مشرع ألماني كبير من الديمقراطيين المسيحيين في ميركل ، "إنها دعوة أخرى لليقظة لنا نحن الأوروبيين أن نأخذ مصيرنا بأيدينا."، وذلك من خلال سحب القوات من جانب واحد من أهم حليف للولايات المتحدة في أوروبا ، مؤكدا بأن ترامب يضره الناتو ، أو منظمة حلف شمال الأطلسي ، ويلعب مباشرة في أيدي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، الذي استاء لفترة طويلة من البصمة العسكرية الأمريكية.
وقال توماس كلاين-بروكهوف ، نائب رئيس مجموعة الأبحاث ، صندوق مارشال الألماني ، ومقره في برلين، موضحا بأن المنافس الاستراتيجي لترامب لم يكن بوتين ولا الرئيس الصيني شي جين بينغ، بل منافسه النظامي هو "أنجيلا ميركل"، مضيفا "إن ميركل تمثل كل ما يكرهه ترامب:العولمة والتعددية والقانون الدولي"، خاتما قوله بأن ترامب يتماشى أكثر مع القادة الاستبداديين المعروفين في العالم."
وأضاف المتحدث ذاته "إنه يعتقد أنه يمارس قوة ونفوذ وقوة الولايات المتحدة". "ولكن إذا أعيدت القوات بالفعل إلى الوطن خلال الأشهر الثلاثة المقبلة ، فإنه سيحرم الولايات المتحدة من 25 في المائة من قدرتها على الردع في أوروبا."، وزاد في قوله "إنه خروج جذري عن السياسة الخارجية الأمريكية بعد الحرب".
من جهة أخرى أشارت نيويورك تايمز أن الألمان يخشى أن يكون ترامب بصدد إعادة تعريف المصلحة الوطنية الأمريكية ، كما أن التحالف القوي عبر الأطلسي ليس جزءًا منه.

وقال دبلوماسيون محنكون على جانبي المحيط الأطلسي إن العلاقات الأمريكية الألمانية يجب أن تُعتبر ذات أهمية حاسمة ، خاصة بعد قرار بريطانيا بمغادرة الاتحاد الأوروبي، مؤكدين بأن ألمانيا هي أغنى دولة في أوروبا وأكثرها اكتظاظًا بالسكان ، وهي القوة الاقتصادية للقارة وشريك اقتصادي أمريكي مهم. توظف الشركات الألمانية ما يقرب من 700000 شخص في الولايات المتحدة.
وأضاف المصدر ذاته أنه في الوقت نفسه ، يتمركز حوالي 35000 جندي أمريكي في ألمانيا ، وهي واحدة من أهم المراكز العسكرية للولايات المتحدة. ويعمل حوالي 12000 مدني ألماني في هذه القواعد, كما يعتمد عشرات الآلاف من الوظائف الأخرى على الوجود الأمريكي, وزاد في قوله "إن انسحاب القوات سيضر ألمانيا اقتصاديا".


من جانبهم قال أحد المسؤولين " إن ذلك سيضر بالولايات المتحدة استراتيجيا، هذا بالإضافة إلى سحب القوات الدائمة ، حيث يخطط الرئيس ترامب للحد من العدد الأقصى للقوات في ألمانيا إلى 25000 ، أي أقل من نصف الحد الأقصى الحالي.
وقال ايفو دالدر رئيس مجلس شيكاغو للشؤون العالمية وهو مركز ابحاث "إن هذا الأمر ربما يكون أهم من خطته لسحب 9500 جندي. مضيفا : "فالمسألة تتعلق بالقوات المتمركزة بشكل دائم في ألمانيا من عدد القوات التي يمكنك تدويرها في أي وقت"، مؤكدا بأن جميع الرحلات الجوية العسكرية الأمريكية تمر تقريبًا إلى العراق أو أفغانستان عبر رامشتاين ، في جنوب غرب ألمانيا ، أكبر قاعدة أمريكية خارج الولايات المتحدة، حيث يعالج المستشفى العسكري للولايات المتحدة في لاندستول العديد من الجنود الذين أصيبوا في القتال في العراق أو أفغانستان. يتم ذلك تنسيق المهام العسكرية الأمريكية في إفريقيا من جنوب غرب ألمانيا أيضًا.
وقال محللون إن القوات الأمريكية في ألمانيا ، قبل كل شيء ، كانت بمثابة رادع لروسيا العدوانية المتزايدة.
وقال نيكولاس بيرنز ، المسؤول السابق في إدارة جورج دبليو بوش والأستاذ الآن في مدرسة هارفارد كينيدي ، إن انسحاب القوات يخدم هدف السيد بوتين على المدى الطويل في تقسيم الغرب، مضيفا "هذه ضربة سياسية ورمزية كبيرة لأولويتنا المباشرة في أوروبا: تعزيز الروابط الاستراتيجية الأمريكية مع ألمانيا ، القوة الأوروبية الأكثر أهمية ، خاصة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي"، مؤكدا بأن قرار ترامب يتماشى بسحب القوات مع رؤيته "أمريكا أولاً" للحد من الانتشار الأمريكي في الخارج ، وإصراره على أن الحلفاء يجب أن يتحملوا المزيد من العبء للدفاع عن أنفسهم.
ولكن قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر ، يقول البعض إن "أمريكا أولاً" يبدو أنها تحولت إلى "ترامب أولاً".
من جهته قال نوربرت رتجن ، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في ألمانيا وأحد أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في ألمانيا: "الأمر برمته يتعلق به ، ولا يتعلق برؤية العالم ، ولا يتعلق بالسياسة ، بل يتعلق به ، وبشأن حاجته إلى التحقق - وأحيانًا حاجته للانتقام". يأمل العديد من المرشحين لخلافة ميركل في منصب المستشار في العام المقبل، كما يستعد المسؤولون الألمان بالفعل لإعلانات أكثر تشويشًا من واشنطن في الأشهر التي سبقت الانتخابات الأمريكية - وربما بعد ذلك.
ويخشى الكثيرون تضيف نيويورك تايمز من أن ترامب سيسرع من جانب واحد الجدول الزمني لانسحاب القوات من أفغانستان ، مما يمنح طالبان اليد العليا في محادثات السلام. ويتوقع البعض منه أن يعيد القوات من كوريا الجنوبية.
وقال روتجن: "إنه متوتر ويتعرض للضغط وكلما ازدادت صرامة عليه ، كلما كان الوضع أكثر خطورة بالنسبة له ، كلما هاجمه أكثر".

يخشى البعض أنه إذا أعيد انتخاب ترامب ، فسيكون إعلانه الأول أن الولايات المتحدة ستغادر الناتو. في نهاية المطاف ، بينما تساءل كلاين بروكهوف فائلا : السؤال هو: "إلى أي مدى يمكن أن يدمر ترامب؟، مشيرا إلى ترامب يشكو منذ فترة طويلة من تكلفة حماية حلفاء الولايات المتحدة في الناتو. منذ توليه منصبه ، اختار ألمانيا كدولة غنية تنفق القليل نسبيًا على دفاعها.
وقال إيفو دالدر ، السفير الأمريكي السابق لدى الناتو ، "هناك الكثير من الانتقادات حول كيفية إنفاق ألمانيا لليورو الدفاعي". لكنه قال إن الطريقة التي تجعل البلد ينفق المزيد هو "الخروج باستراتيجيات مشتركة ، وهو ما يفعله الناتو"، مضيفا " إن فكرة ترامب بأن الألمان كانوا يعملون بشكل حر على وجود القوات الأمريكية في ألمانيا كانت ببساطة خاطئة، مؤكدا على أن ألمانيا تدفع الكثير لاستضافة القوات الأمريكية وتوفر مساحة كبيرة من الأراضي للولايات المتحدة والناتو للتدريب، فالمكان الوحيد في أوروبا يمكن لأي شخص القيام بتمارين بالذخيرة الحية ، على سبيل المثال ، في بافاريا، خاتما قوله "نحن في حلف شمال الأطلسي ليس في صالح حلفائنا ولكن لضمان أمننا"، وزاد في قوله "ننشر قوات في ألمانيا وأماكن أخرى لمنع الحروب حتى لا نضطر إلى قتالهم."
المصدر : The New York Times / ترجمة وإعادة الصياغة : NajibPress
زائرنا الكريم : لاتنسى الاشتراك بقناتنا تشجيعآ لنا لتقديم الافضل وحتى يصلك كل جديد
  
شكرا لك .. الى اللقاء 
*
*
بقلم يوسف نجيب

بقلم : يوسف نجيب

صحافي مغربي كاتب ومترجم في نفس الوقت حاصل على شهادة الإجازة في القانون الخاص من جامعة الحسن التاني بالمحمدية, حاصل كذلك على الإجازة المهنية في الصحافة والإعلام من المعهد العالي للصحافة والإعلام بالدارالبيضاء, ثم شهادة التوفل من المعهد الأمريكي, مؤسس موقع نجيپريس الإلكتروني.

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات:

  • لاتنسى الاعجاب بصفحتنا عبر الفيسبوك لمتابعة كل جديد وايضا من اجل التواصل معنا بشكل مباشر ومستمر.

    تابع
  • يسعدنا أن تكون احد افراد عائلة ومحبى قناة نجيپريس الإخبارية المعروفة بيوسف نجيب وذلك عن طريق الاشتراك فى قناتنا على اليوتيوب.

    تابع
  • تواصل دائما مع اصدقاء يشاركونك نفس الاهتمامات وذلك من خلال متابعة صفحتنا الرسمية عبر لينكيدين.

    تابع
  • يمكنك الان مشاركة ومتابعة صورنا الحصرية عبر حسابنا في الإنستغرام

    تابع

نجيپريس موقع إلكتروني مغربي إخباري شامل ومستقل شعاره : الخبر الموثق والرأي الحر" ينقل الرأي والرأي الاخر, لا ينحاز لأي طرف كيفما كان نوعه, لا يتسرع في نقل الخبر, بل يتريث إلى حين التأكد من مصداقيته, يسلط الضوء على القضايا الراهنة التي تهم المغرب والعالم بأكمله, ينفرد بأخبار وتقارير وحوارات وربورتاجات وتحقيقات وبورتريهات "حصرية", يحترم أخلاقيات مهنة الصحافة, يتكون من طاقم شبابي كله حماس ورغبة في إيصال المعلومة للرأي العام الوطني والدولي, نعم إنه موقع نجيپريس الإلكتروني, "مولود إعلامي جديد سيعزز المشهد الصحافي بالمغرب,

جميع الحقوق محفوظة

نجيپريس NajibPress

2019-2021